صامويل إتو يشعل أزمة جديدة في منتخب الكاميرون.

صامويل إتو يشعل أزمة جديدة في منتخب الكاميرون.
17 فبراير 2022

يستضيف المنتخب الكاميروني نظيره الجزائري يوم 26 مارس المقبل في الدور الحاسم

من تصفيات المونديال، على أن تكون مباراة العودة بعدها بثلاثة أيام في ملعب مصطفى

تشاكر بالعاصمة الجزائرية.

وقرر صامويل إيتو رئيس الإتحاد الكاميروني،منح مهلة 72 ساعة للمكتب التنفيذي

للاتحاد من أجل حسم مصير البرتغالي توني كونسيساو، مدرب المنتخب،بعدما أبقي

عليه وزير الرياضة الكاميروني.

وجرت العادة في الكاميرون على تولي وزارة الرياضة مهمة التفاوض والتعاقد وإنهاء

مهام مسئولو المنتخب، خاصة أنها تتولى دفع رواتبهم.

ويسعى النجم الأسبق لبرشلونة الإسباني من خلال هذه الحرب المفتوحة مع وزارة

الرياضة للفوز بصلاحيات اختيار وحسم مصير المدربين الذين يشرفون على منتخب

الكاميرون.