الهدف الوهمي يودع دوري أبطال أوروبا في الدور 16.

الهدف الوهمي يودع دوري أبطال أوروبا في الدور 16.
15 فبراير 2022

منذ انطلاق منافسات دوري أبطال أوروبا بنظامه الجديد في 1992-1993، كانت هناك

العديد من المواجهات التي حسمت بقاعدة الهدف خارج الملعب بهدفين وأدت إلى خروج

عمالقة القارة العجوز أمثال ريال مدريد الأكثر تتويجاً بـ14 لقب، وبايرن ميونخ الألماني

وبرشلونة الإسباني وغيرهم.

وودع مانشستر يونايتد الإنجليزي منافسات دوري أبطال أوروبا خلال موسم 1997-

1998 من الدور ربع النهائي على يد موناكو الفرنسي، بعد انتهاء الذهاب في فرنسا

بالتعادل السلبي، والتعادل 1/1 إيابا في إنجلترا، ليتم اعتبار نادي الإمارة منتصرا 1/2.

وبعد 12 عاماً خرج المان يونايتد بنفس القاعدة في ربع النهائي أيضاً ضد بايرن ميونخ

الألماني بخسارة 1/2 في ألمانيا ثم فوز يونايتد2/3 في أولد ترافورد، ليتأهل العملاق

البافاري بنتيجة 5/6 في مجموع المباراتين.

وشهد موسم 2003-2004 خروج ريال مدريد الإسباني أمام موناكو الفرنسي في ربع

النهائي، بعد مواجهة مثيرة انتهت بالتعادل5/5، وحسمها الفريق المنافس بالدوري

الفرنسي بفضل الهدف الاعتباري أيضا.

وانتصر الريال على ملعبه ذهابا بنتيجة 2/4، فيما سقط خارج أرضه في الإياب 3/1،

ليتم اعتبار موناكو فائزا في المجموع 6/7.

فقد بايرن فرصة الوصول إلى نهائي دوري أبطال أوروبا 2015-2016 بعد السقوط

بالهدف الاعتباري ضد أتلتيكو مدريد الإسباني في المربع الذهبي.

وانتصر أتلتيكو على ملعبه ذهابا 0/1 ثم خسر 2/1 في ضيافة بايرن ميونخ بالإياب،

ليصعد إلى النهائي متفوقا 2/3 اعتباريا.

النسخة الماضية شهدت أيضا خروج العملاق الإيطالي يوفنتوس من ثمن النهائي ضد

بورتو البرتغالي بقاعدة الهدف الاعتباري.

وفاز بورتو 1/2 على أرضه ذهابا، وفي الإياب، انتهى الوقت الأصلي للمباراة بنفس

نتيجة الذهاب، وفي الأوقات الإضافية سجل اليوفي وبورتو هدفا، لتصبح النتيجة 2/3،

وبهذا تفوق الضيف البرتغالي في المجموع بنتيجة 5/6 بفضل الهدف الاعتباري.